الحمادي وش يرجعون

بقلم: Sahar Esmael - آخر تحديث: 12 يوليو 2021
الحمادي وش يرجعون

سوف نقوم بشرح مقال عن الحمادي وش يرجعون ونشأة قبيلة الحمادي وما هي القبيلة.

 

الحمادي وش يرجعون 

 

سوف نقوم بالتحدث عن الحمادي وش يرجعون.

 

حيث ان الحمادي وش يرجعون منهم من يقول إنها تعود قبيلة العصيمي المنفصلة عن قبيلة الدواسر وآخرون يرون أنها ترجع الى جذام من قحطان حيث ان من المؤكد الاصول هذه القبيلة تعود الى شبه الجزيرة العربية وأنها من القبائل الكبيرة والتي قد تشتهر بمكارم الأخلاق و إغاثة الملهوف وعابر سبيل والفروسية والمروءة والشجاعة حيث يرتبط أفراد هذه القبيلة في رمز اجتماعية عن طريق مجموعة من الروابط والعلاقات التي قد تمثل رابطة القرابة من هذه الروابط حيث تزداد هذه الروابط بالزواج داخل ما يسمى بالأسر الممتدة والتي لها نظامها الخاص في المسكن والمطعم و اختيار الأسماء والأعراف والتقاليد .

 

نشأة قبيلة الحمادي 

 

سوف نقوم بالتحدث عن نشأة قبيلة الحمادي.

 

حيث يعد معرفة قبيلة الحمادي وش يرجعون يجب معرفة كيف كانت نشأة حيث كانت نشأتهم في نجد وكلها العديد من القبائل سكان نجد قد طرح له في بداية القرن الثامن عشر وذلك بحثا عن استقرار والحياة والفرص والرزق فيه الجزيرة العربية حيث قد سكنوا في منطقة العديد الواقعة بين الإمارات وقطر وهي منطقة ساحلية حيث تقع على الساحل الغربي للخليج العربي حيث قد سكن فيها لسنين مع العديد من القوم يجاورها العبادلة حيث كان قد حدث خلاف شديد بينهم بين الحامدية  والعبادلة حول بئر ماء ولكن لكثرة الحلال وضيق الموارد انقر رحيل والهجرة إلى الساحل الشرقي للخليج العربي في منطقة عرب فارس حيث طرح لشيوخ بني حماد واغلبيه افراد القبيلة.

 

ماهي القبيلة 

 

سوف نقوم بالتحدث عن ما هي القبيلة.

 

حيث قد يأتي معلومات عن معنى القبيلة وذلك بمعرفة الحمادي وش يرجعون.

 

  • القبيلة رابطة اجتماعية حيث قد تنشأ عن الاسر عندما يزداد عددها وهي منشأة العصبية وهي مفيدة ضرره فإن واحد في القبيلة مفيد لما توفر منح وحمايا لدى أفرادها وما تنشره من طمأنينة، ولكنها ضارة لما تؤكد النزعة الإقليمية والعنصرية وتزكيها وتذكي نار العداوة وتغذي الفتن وتشجيعها. 

 

  • القبيلة عندما تتجاوز وظيفتها كأداة للتعارف ليست أكثر من وعاقل العصبي حيث يدفع حماتها الى العدوان والحرب في المجتمعات المكونة من قبائل يصعب أن تبني فيها حياه مدينه ناجحة ولذلك فإن الدول التي يتكون من نسيجها الاجتماعي من القبائل دول ضعيفة لان الاحساس بالانتماء هو الذي يقول كيان في المجتمعات القبلية ويغلب الإحساس بالانتماء للقبيلة على إحساس بالانتماء لغيرها.

 

  • حيث إن القبيلة واحدة هلامية يقوم بالانتماء اليها الى الاعتقاد الخرافي في الاشتراك بين أبنائها في الاب ستور والحقيقة أن الروابط الدم ليست المحددة بالتواجد داخل المجال والتحالفات القبلية والاستقرار والتوافق وهي روافد المشكلة لدى القبيلة الوحدة السياسية دنيا وبدائية حيث تولى مهام التيسير للشؤون المنتمين إليها داخليه في علاقاتهم بالغير الأجنبي.

التالي
سبب سجن ابو الفدا
السابق
تسجيل اللقاحات الكترونيا في السعودية