تخيل نفسك وطموحك بعد عشره اعوام مبيا اثر هذا في خدمه وطنك؟

بقلم: عبدالله - آخر تحديث: 22 فبراير 2021
تخيل نفسك وطموحك بعد عشره اعوام مبيا اثر هذا في خدمه وطنك؟

تخيل نفسك وطموحك بعد عشره اعوام مبيا اثر هذا في خدمه وطنك؟ لقد لاحظنا في موقع المثقف ضرورة مساعدة الزائرين والبحثين عن المعلومة في هذه المرحلة التي نعيشها وهي مرحلة تكنولوجيا المعلومات والتعليم أونلاين لذلك قررنا تقديم خدمة تثقيفيه مميزة.

تخيل نفسك وطموحك بعد عشره اعوام مبيا اثر هذا في خدمه وطنك؟ كالتالي :

 تخيل نفسك وطموحك بعد عشرة اعوام مبين هذا اثر في خدمة وطنك في مقالة

في يوم من الأيام كنت جالسا أتأمل الناس كبيرهم و صغيرهم ، نساؤهم و رجالهم و كيف أن كل واحد منهم يسير في هذه الحياة باتجاه شيء معين ، بدأت ذاكرتي تسرح شيئا فشيئا و شرعت أتخيل نفسي عندما أكبر و أصبح بأعمار هؤلاء الأشخاص و لن أجعل الزمن يسير كثيرا فقط اكتفيت بتخيل نفسي بعد عشرة أعوام من الآن ، كيف سأكون ؟ هل سأحقق شيئا مما أحلم به ؟ ما العمل الذي سأكون على رأسه ؟

نقلت نفسي عبر الزمن عشرة سنوات و وجدت نفسي كما كنت أحلم و أتمنى إنسانا ناجحا ، متعلما حاصلا على شهادته الجامعية ، متميز في حياته ، يعمل و يكد و يسعى من أجل الارتقاء بوطنه و مجتمعه و الناس جميعا ، طموح يحدوه طموح ، و أمل يتبعه أمل ، فالإنسان في حياته لا بد و أن يسعى باتجاه هدف معين يجعله محط تركيزه و اهتمامه ، و يا حبذا لو كان هذا الهدف يعنى بالمصلحتين العامة و الخاصة ، فلا يوجد أسمى من أن يحب الإنسان لمجتمعه و وطنه كما يحب لنفسه ، لا زالت ذاكرتي مستغرقة في خيالاتها و قد وصلت الآن إلى تخيل مدى النفع و الفائدة التي يحققها العمل الذي أقوم به على الناس جميعا ، فأنا سعيد.جدا بما أقدمه ،  و سعادة الناس بما أقدمه لهم تعطيني حافزا و دافعا للاستمرار و تقديم مزيد من العطاء ، يا له من شعور رائع أن ترى ثمرة جهودك و تعبك تترجم على هيئة فرح و سعادة على وجود الناس ، فلا أعظم من الخير إلا القيام به ، و الآن وقفت أمام نفسي لأتصور الثمرة التي يعود بها ما أقدمه على حياتي الخاصة فوجدتني إنسانا محققا للكفاية الذاتية لا أحتاج أحد و كل ما أحتاج إليه أستطيع تأمينه ، و منزلي يعيش باستقرار و هناء و راحة بال ، لكم هو جميل أن تكون حياتي مستقبلا كما رسمت لها في ذاكرتي و كم أتمنى أن تكون كذلك ، أنا و أهلي و أحبتي و الأهم.من ذلك وطني الغالي ، فجميعنا ننعم بالسعادة ،  و الخير يصول و يجول من حولنا ، و العطاء يتدفق و الفرح يعطر الأجواء .

نتمنى أننا في موقعكم المثقف قد استطعنا تقديم المعلومات التي تبحث عنها بخصوص تخيل نفسك وطموحك بعد عشره اعوام مبيا اثر هذا في خدمه وطنك؟ بشكل بسيط ومختصر ومفيد لجميع الزائرين باختلاف الثقافات وبانتظار جميع أسئلتكم .


التالي
اعراب اجتهد كي انجح؟
السابق
حل اوظف تعلماتي للغة العربية الثالثة متوسط صفحة 99؟