شرح نص حكاية الباب؟

شرح نص حكاية الباب؟، هو ما نسعى الى التكلم عنه اليوم بشكل مختلف وعميق من اجل الوصول إلى أكثر استفادة لزوار موقعنا الكرام.

 

شرح نص حكاية الباب؟:

شرح نص حكاية الباب الاجابه هي

في المجمع التجاري عند باب الخروج من السينما يوجد باب عليه لافتة أن على من يمر الآن يمسك لما يليه الباب بالدور ، فيتذكّر الباب حكاية حصلت !
التنزه في المجمع التجاري ومشاهدة الفيلم :
مرة في ذات الأيام ، ذهب مجيد مع أمه ليشاهد فيلمًا للرسوم المتحركة ، في سينما الفرح في ذلك المجمع التجاري ، وحينما انتهى عرض الفيلم ، تجمع كل الناس فورًا ، وتقدموا باتجاه باب الخروج ، وكان هذا الباب غريب جداً !.

 
باب غريب جدًا :
كان لا يوجد يد لهذا الباب ، ولا سكرة ولا يغلق أبدًا ، فالباب يدفع فقط ! يتحرك إلى الداخل ويتحرك إلى الخارج ، فصاحت سيدة : آي .. كم هو مؤلم ، لقد أصابني الباب في كتفي! وصاح رجل طويل آخر ، بصوت عالي قائلاً : أوف .. أوف .. ابتعدوا عن طريقي ، لقد أصبت في ركبتي ، كفى يا باب ! وبعد قليل صرخ ولد صغير : آه .. آه رجلي كيف سأذهب غدًا إلى الروضة ! لقد أصابني الباب في رجلي !.

لماذا لا يتدبرون مع هذا الباب :
وقف مجيد حينها وفكر ، لماذا لا يتدبرون أمرهم مع هذا الباب ، كل من يمر من هنا ، كان عليه أن يضع يده على الباب وأن يوقفه ، حين وصل مجيد وأمه إلى باب الخروج ، وضعت أمه يدها على الباب ، أوقفته ومرت ، ثم مرّ مجيد وراءها ، وأيضًا وضع يده على الباب ، وانتظر للآتي وراءه ، فمرت أم عصام وقالت : سلام ، ومرّ أبو عفيف فقال : يا له من ولد لطيف ، ومرّ أبو ولاء وقال : إلى اللقاء ، ومرّ آخرون وابتسموا في هدوء .

 
تدبير الأمر مع باب المجمع التجاري :
وهكذا وقف مجيد الصغير ، وأمسك الباب مدة طويلة ، وانتظرته أمه كثيرًا ، ولو لم يفهم أحد ما ، أنه يتوجب على كل من يمر من هذا الباب ، لابد أن يمسكه لمن يأتي وراءه ، لبقيّ مجيد وأمه واقفين ، حتى هذا اليوم !.

 

ارجو ان نكون قد وضحنا كافة المعلومات والبيانات بخصوص شرح نص حكاية الباب؟، ولكن في حالة كان لديكم تعليق او اقتراح بخصوص المعلومات المذكورة بالأعلى يمكنكم اضافة تعليق وسوف نسعى جاهدين للرد عليكم.

 

 
 

يمكنك طرح سؤالك هنا في موقع المثقف وسوف يتم الإجابة عليه من خلال النموذج التالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.